Skip to main content

برنامج الحفاظ على الحياة البحرية (مبادرة محمية السلاحف)

تحتضن المملكة أحد أهم الشواطئ على المستوى الدولي لتعشيش السلاحف، ويعتبر جزءاً ثرياً في التنوع الإحيائي، وقد اختارت خمس أنواع من السلاحف شواطئ المملكة لتكون موطنها، منها نوعين مُهدَّدين بالانقراض، وتقوم هذه الأنواع بالتعشيش في منطقة رأس بريدي على ضفاف البحر الأحمر. وبناءً على ذلك طوَّرت مؤسسة باء محميةً تشتمل على زراعة أشجار المانجروف؛ لتقليل انحسار التربة المطلوبة للتعشيش، كما طوَّرت المؤسسة المحمية مع شركاء دوليين.

ويكمن أثر المحمية في الحفاظ على أنواع سلاحف منقار الصقر، والسلاحف الخضراء المهددة بالانقراض لعدة أسباب، منها: شباك صيد السمك، وأكل بيض السلاحف، والمخلفات البلاستيكية، وغيرها من الأسباب. وعزَّزت مؤسسة باء غير الربحية العمل المشترك مع شركاء استراتيجيين؛ لحماية أماكن تعشيش السلاحف، والحفاظ عليها، وحمايتها من التعدِّي والصيد، بالإضافة إلى العمل مع مصنع إسمنت ينبع؛ لزيادة مساهمتهم في الحفاظ على المنطقة كونها مجاورة للمصنع.

كما تعمل المؤسسة على تنفيذ عدة مستهدفات بيئية خلال الأعوام القادمة، ومنها:

  • زيادة معدلات تعشيش السلاحف إلى 20٪ في موقع رأس بريدي بحلول عام 2023م
  • زيارة حوالي 100 شخص لمركز زوار تعشيش السلاحف بحلول عام 2024م
  • رفع معدل نجاة صغار السلاحف من 25٪ إلى 30٪ بحلول عام 2025م
  • إنعاش حوالي 50٪ من الشعاب المرجانية لمدينة جدة بمساحة تُقدَّر بحوالي 40 ألف متر مربع بغضون عام 2022م